عرض مشاركة واحدة
   
قديم 11-19-2014 رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
شاعر وقاص وفنان تشكيلي
رجل فـقد ظـله

الصورة الرمزية عبد الخالق الربيعي
إحصائية العضو








 


آخر مواضيعي

تألّق شَاعِِر .

الخاطرة والنثر

الابداع

وسام التميز

مزاجي :

كاتب الموضوع : عبد الخالق الربيعي المنتدى : النقد الادبي
افتراضي
قديم بتاريخ : 11-19-2014 الساعة : 04:31 PM

وبين ادينا نص قصصي , سلسل ومكتوب بلهجة الكاتب المحليه .
استخدمها - وهو القادر على السرد في الفصحى - ليكون قريبا من القاريء لصيقا بالاحداث التي مرت به حقا
او استحضرها خياله الخصب البعيد

نمـــلةَ مُشكِـــلَةِ..

لم يترك الكاتب لمحة بسيطه الا عرج عليها ليضعها امام القاريء كي يضعه في اتون الحكايه .
من شدة جوعه ,, اتصاله .. رقم صاحب المطعم (المبتور طبعا ) ,, الى اكله تفاحه
يضلل بها معدتة عندما تفرز غدد البنكرياس عصارتها مؤجلة الجوع
تصفحه للنت وهذا يتطلب وقتا منسيا قد يطول نسبيا
ريثما تأتي البيتزا الساخنه , ,, كل ذلك كان توطئة لما سيحصل لاحقا ,
وليعطي القاريء فسحة من الاستنباط لما سيحدث لاحقا
وكانت الانقاله بتأجيل تناول البيتزا , بوضعها في صينيه وماء ساخن
للحيلولة دون الوصول اليها من قبل معسكر النمل .
وهذا ما اراده لخيط نسيج قصته على هذه الانتقاله .
وصادر كل التخمينات والاستنباطات من القاريء ليعطينا هو ما حدث من النمل
وافسادة عشاءه الشهي في تلك الليله وفي هزيعها الاخير .
فكان العرض مدهشا سلسا , موفقا , جاذبا للقاريء حتى الرمق الاخير من الكلمة الاخيرة من القص .
ولم يترك نهايته عائمه ابدا
فقد اتصل بـ ديجا مضيفا هذه المره رقما جديدا للهاتف المطلوب وهو الرقم (7)
وهذا يعطينا فكرة ان الاحداث حقيقيه , ولم يختر الكاتب رقما وهميا والسلام
فالرقمان في بداية القص ونهايتة هما رقما واحدا لاغير .
ويبقى (الغريب ), مدهشا في سلاسة الكلمات المعبره حقا وبكل اريحيه عن احداث تلك الليله
وعارفا بادواته الجاذبه , وماسكا تلابيب القاريء من اهدابها , لانه عرض الحكايه باسلوب مميز وجدير بالقراءه والاستمتاع.

ويبقى القص الرقم الصعب في الادب العربي , لانه يتطلب كاتب ملم بكل ثقافات الناس ونفوسهم , خيرهم وشرهم , كبيرهم وصغيرهم شريفهم ووضيعهم , رفيعهم ودونيهم , لكي يحركه وفق هذه الاسقاطات وحسب معياره من المعارف .



عبد الخالق الربيعي
19/ 11
العراق.








التوقيع

* تعــاظمـوا بالتغــافـل *

رد مع اقتباس