عدد الضغطات : 304
   
آخر 10 مشاركات في المقهى .. ( آخر مشاركة : - )       * مالم أقُلهُ لك * ( آخر مشاركة : - )       تراتيل في محراب الهوى.. ( آخر مشاركة : - )       احتضار قلب .. قد عشق حتى الموت ( آخر مشاركة : - )       الأسود و الأبيض.. ( آخر مشاركة : - )       إقتباسات أدبية وشعرية ( آخر مشاركة : - )       أوتـار ... ( آخر مشاركة : - )       ومضـــــات ( آخر مشاركة : - )       ماذا ستكتُب على يدِ من تُحِب..!؟ ( آخر مشاركة : - )       قل مافى قلبك لاحد الاعضاء دون ذكر الاسامى !!! ‏ ( آخر مشاركة : - )      
مواضيع ننصح بقراءتها رائـيـة الخــريف      رمادي      منية القلب تحتاج دعواتكم
العودة   منتديات نــــور القمـــر الادبيــــة > فنون النور الأدبية > كَان ياما كَان
كَان ياما كَان للسرد والقصص { يمنع المنقول}
   

عدد المعجبين  16معجبون

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 03-09-2016 رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
غجرية سُكر .!

الصورة الرمزية مآرشميلو
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي


المنتدى : كَان ياما كَان
wh_730 عُذرية مريم
قديم بتاريخ : 03-09-2016 الساعة : 09:44 PM



• { عذرية مريم


ليست رواية ولا قصة
ولكنها أكبر من الثانية وأقل من الأولى.
ولأنها أول تجاربي، فهي مملوءة بالنقص.
لكني أحبها. أحب كل الأحداث التي عشتها بها.
وأرجو من الله أن تنال من قلوبكم ما نالت من قلبي.








،



الملخص :

حين تُحاسب الأنثى على خطأ تربيتها
وتدفع عزتها وكرامتها بين عائلتها ثمناً لذلك
فهي ستموت. ستموت لأنها لم تقصد أن تُخطئ.



.

:




مآرشميلو
الثلاثاء - 29sep







رد مع اقتباس
   
   
قديم 03-09-2016 رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
غجرية سُكر .!

الصورة الرمزية مآرشميلو
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي


كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-09-2016 الساعة : 09:48 PM

.
:


أنا مريم. عزيز أخي. نور أختي.
وسارا طفلتي.
نعيش جميعاً في منزل عزيز.
وكل هذه الأحداث تدور في منزلنا.







(1)

"الشرف زي الكبريت ما يولعش إلا مرة وحده"

اطلقتها وهي تنظر بوجهها ساخنة كفوهة بندقية
وعادت تقضم أظافرها حتى ألتصق بأسنانها جلد ميت،
ثم لفظته وهي تشتم نفسها وأنيابها وأصابعها المستقيمة !

: بس أبغض الحلال يا مريم أبغضه.
أبغضه من أجلك، أبغضه لسمعتك، أبغضه على أكبر الخسائر لعائلتك.
عذراءهم أنت يا مريم !
عذرائهم لا تتطلخي بخطيئته، لا تلتصق بك آثار ذنبه.
من أجل الله اسمعيني.!


ولكنه لا أحد يسمعك، لا عقل يحلل نتائجك، لا مريم الآن ولا عذراء ..!

: ماما ماما.
تشد قميصها بيد لم تعجنها الحياة بعد
وتلح : ماما..

تحرك الفطرة عاطفة مريم إذا بقيت لها عاطفة تتحرك
وتمسح على رأسها برفق لم تعهده من خشونة قلبها

ماما خالو "وتفتح ذراعها أمام عيني والدتها"
مرا تانية ماما حرقني بس .. بس ما حبكي
ما حبكي
.. وبكت.

تعصرها بين ذراعيها وتنهال عليها بقبل رحمات ومغفرة !
وتسرع لمزيل الحروق، تضع منه وتمتم: عز أذلك الله عز أذلك الله.

تظهر من دورة المياة ببصر شاخص
: هيه مين مريم سارا مين عمل فيكي كدا حبيبي وتلتقطها بشجن يهز أوردتها هزاً
سارا : خالو عزيز بس ما حبكي.. وتشهق.

عز أذلك الله.
أرهقها القهر والغل. أرهقها.

: ذنبك سارا يا مريم . حروقها جمرات في جسدي. حروقها.
آهه يا رب سارا من أحبابك. يارب.


ولكنه خالها وابن أمي ، خالها وأخاك يا نور ، خالها.
عزيز ليس علي بعزيز ، عز أذى تفهمينني ؟ تفهمين التورم في جسدي، تفهمين المطفأة لسجائره على يدا طفلتي، ماذا اقترفت لكي يغشاني بعذاباته، ماذا ارتكبت لأتلطخ به وأفلس من قلبه، ما يحدثُ لا صلة لدمٍ به ولا قرابة.

طفلتكم أنا يا نور.
خمسة عشر من الربيع لي، خمسة عشر وتغريني المارشميلو وأحب التنزه والألعاب الطائرة، خمسة عشر وأدمن باسكن روبنز بالتوفي.
كيف تزوجته؟ ويتهدج صوتها بالهم.
كيف ارتضيتموه لي بفساتين باربي، كيف بصمت وأصابعي لم تتشكل بعدُ على هيئة امرأة. خمسة عشر ولا أعرف قضاء الله النازل على كل النساء.
خمسة عشر. وتضرب الحائط ب خذلان وضعف يتهاوى.
يا نور مريم وقتها لم تحفظ إلا الملك قبل النوم وتخطئ في آيتها الأخيرة، مريم يا نور تحب الأبيض والعرس ولكنها تكره الزواج تكرهه. أدركت ذلك متأخراً ووحدها دفعت ثمنه.
آه. زفرتها من وريد أخضر كان يحب الحياة والألوان. زفرتها وأخضرت من الألم.


تغادرهم والحجرات لترتدي طرحتها وتتلثم
تكنس الحوش، تنثر الماء، تغسله، بالرغم من أن بوابته مفتوحة للمارة والأطفال يلقون سخريتهم على مظهرها، وهي تتمتم مثل تعويذه : عز أذلك الله.

عزيز: يرمي سجارته على أقدامها ولا يطفئها ولا يلقي تحية اسلامه ولا حتى صباح الخير ولكنه من أقصى شرقيته يغلق البوابة. يسمع الجيران رنة الحديد.

: "متفحم هذا اليوم من نهاره "
رمتها نور على مسامع مريم بظهرها المنحني باتجاه الشيخوخة المبكرة بدون زهايمر.
وتحدث نفسها "بالمناسبة : مريم لا تنسى !"
مريم: أين سارا ؟
نور : نائمة على سريري.
مريم: وذراعها ؟
نور: ستعتاد وتنجو.

تلم أدوات التنظيف وتدخل قبرها ..
وتلحقها نور .. مع أن كل بيتهم مغلقٌ نوافذه ولا إضاءة !








رد مع اقتباس
   
   
قديم 03-09-2016 رقم المشاركة : 3 (permalink)
معلومات العضو
غجرية سُكر .!

الصورة الرمزية مآرشميلو
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي


كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-09-2016 الساعة : 10:07 PM

.

:







(2)

عارهم أنا يا نور . مريم عارهم.
لأنها جاءت بِ سارا وتخلصت من أبيها !
عارهم لأني انتصرت لنفسي !
عارهم لأنهم ما علموني الخيانة ، لأن عزيز مرة لم يكذب علينا ،
لأن أمي تقول: الهداية من الله ، لأنك يا نور لم يُدنس طهرك ، لأنه قضاء الله وقدري
..


نور تنتحب


لم أعرف من الرجال إلا عزيز.
عزيز نفسه الذي قال لي : المرأة الحقيقة يا مريم لا تتحدث عن بيتها، المرأة الحقيقية تحب زوجها وتحفظه ولا تقوله.
وكنتُ امرأة حقيقة بخمسة عشر عاماً.
امرأة يُعقد قرانها على رجل ليس فيه من الرجولة إلا جسده وشعر وجهه.
ذنبي أنني فهمت كلام عزيز. لكنني الآن كبرت وما صرتُ أفهمه.
أتعبني عزيزك يا نور. أتعبني.


نور تبكيها وتبكي حظها وتبكي أختها العذراء.
تبكيها كأنها الليلة الأولى للبكاء.


مزقني يا نور وأحبه ولكني تخلصت منه لأجل سارا ، كان يحضرهم، نساءه أقصد، يقول زوجاتي ولا أصدقه.
حاولت أن أصدقه من أجل عزيز وما استطاع حدس الأنثى إلا أن يكذبه.
أسمع أصواتهم كل ليلة وأغلق علي قلبي وغرفة نومي. ولا أبكي. أو كنت مرات أبكيه لكنني نجوت من بكاءه لما صرت أنثى كاملة. امرأة حقيقة مثل التي قال لي عنها العزيز. أحببته وتعلقت به رغم شتائمه لعائلتي. أحببته وكرهني. أحببته كامرأة وكرهني كطفلة لا تفهمه.
لكنني كنت أفهمه جيداً يانور بل أفهمه كثيراً. كنت أنزف أنوثتي وأضحك لقلبه. كان يوجعني بكم وأنام دون أن أرسل عليه دعوات خالصة. لم أكن أحب الدعاء لأني أخاف أن يتحقق فأفجع، لكنه فجعني به. تركني أربعين كاملة بمخاضي مع خادمة لا تتحدث لغة أفهمها ولا تفهمني ، قتلني حبه وقتلته. الحب أعمى يا نور ولكني كنت أراه وسوءاته. مع ذلك قتلته في قلبي من أجلكم ، والله.



تغادرها نور وترثيها تغادرها وهي تزفر قلة حيلتها والهوان.



وتعود مريم بذاكرتها ..
: أنا حامل بابتسامة خجلى
لكنه لم يبتسم بل ثار وصرخ وتوعد ورأيت وقتها أول شيطان بشري -ما زال صوته يرن بأذني-: تنزلينه. ما ابغى عيال. تنزلينه والا والله لأفضحك وأقول ماهو ولدي ...
تسقط الكلمات علي كـ صاعقة من السماء
ما ابغى عيال أنا أنا ، مريم نزليه سامعه بكرا نزليه ، قبل الساعة سبع وأنت جاهزه بكلم واحد يدبرنا زوجته تعرف هالأمور ولا أحد يدري ، ما راح أزعلك هالمرة بس الثانية ثابته ..



نور: مريييييم أناديك. تهزها.
: هاه

نور تتحدث بعشوائية من شدة فرحها :
اتصلوا اتصلوا اخيراً المقابلة ماذا أقول خائفة ايش رأيك ألبس العباية أم تنورة واسعة مد...
: نور عيني اهدئي لم أفهمك.
نور: مريم البنك المصرفي اتصلوا طلبوا غداً مقابلتي وأوراقي يارب يا مريم يارب احتاجك.
تضمها بفرح أخوي كعائلة كاملة. تضمها كذراعي أمها الميته، تضمها كأبيها الراحل ضاغطة على أعلى رأسها. تضمها بعنف عزيز.










رد مع اقتباس
   
   
قديم 03-18-2016 رقم المشاركة : 4 (permalink)
معلومات العضو
غجرية سُكر .!

الصورة الرمزية مآرشميلو
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي


كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-18-2016 الساعة : 09:11 PM


.



:

(3)

بقعة ضوء من ثقب جداري متصدع،
النور لا يعني وجود العتمة. النور يعني موتها.
واهتزت ساعة حائطية تعبت من الزمن.



مريم تعبت من الذاكرة ومن عذابات سارا ومن عز وشيطانه.
مريم تعبت والله.


كانت تقرأ على نفسها خدوش الحياة.
نور التي سرقت الوظيفة منها اهتماماتي، تنام ولا تفزعها أحلامي.
نور لا تشبههم و لن تشبههم ولكنها تقلدهم دون أن تدري.
من لمريم يا أمي؟ من لعذرائك؟


هكذا كل ليلة حتى تخونها عيناها وتنام.

تصحى على شعرها المشدود من جذوره بيدٍ تحلف أنها من سلالة إبليس
عز: هياا اصصحي .. وتسمع طقطقات شعر يتكسر
البسي عبايتك وألحقيني بالسيارة. دقيقة تتأخري موتك على يدي. ثم عكف شعرها بأقصى رجولته المنكوبة ونفضها وراح.


مريم لم يوجعها شعرها ولا وحشية عز .
مريم لم تعد تشعر بشيء.
تستسلم لقدرها دون مقاومات والحزن قدر لا ترغب بمقاومته.




تتحسس شعرها وتنزلق دمعة،
لم تمسحها وظنت أنها تتخيل.







رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-02-2016 رقم المشاركة : 5 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو








 


آخر مواضيعي
SmS سُبحان الله وبحمدهِ .

وسام الكَاتب المميز

الابداع

الخاطرة والنثر


كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 04-02-2016 الساعة : 08:01 PM



















::

أخرِجها بِكل ما لديّ مِن قوّة كَمن أنهَى رغبتهُ بِجَسدٍ سَقيم !
أخرجها ,
آه
وَكم بكيتُ كثيراً وكأنكِ كسوتِي ظِلي الهارب بِ عباءة الحِس
وَصَفعتِ ظنَّ الذاكرة بأنّ لو كان الأمل بِ يد قلبي ل وجب حضوره
أما عن المجتمع الغبي والأخ الأغبى ، تعرّوا من الشعور
وقَيد الصوت لم يتجاوز جدار غرفتي
آه

مآرشميلو / كم أنتِ لذيذة
بكيتُ وبكى قلبي ثمَّ عدت فإذ بالفصل الأخير قَسوة
لا تعي منطِق ولا إنصاف
أحببتكِ بِ عذرية مريمْ ، وَ سُقياكِ العابرة من وجع عقيم ,








التوقيع

،

فتنتَ روحي يا شَهيدْ . نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-23-2016 رقم المشاركة : 6 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو








 


آخر مواضيعي
SmS https://pbs.twimg.com/media/B57oVzKIcAA9lhp.jpg

MY MmS

العضو المميز

مزاجي :

كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 04-23-2016 الساعة : 08:30 PM

رائعه وجداً سيدتي
أحساسُكِ يُدرس بلا أدنى شك
تحايا تفيضُ بالشوق لتواجُدُكِ بيننا غاليتي
تقديري








التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قال أحدهم وفي قوله نظر:
[سامح أعداءك ؛ ولكن لا تنسَ أسماءهم

رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-01-2018 رقم المشاركة : 7 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

وسام الكَاتب المميز

مزاجي :

كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 04-01-2018 الساعة : 10:49 PM



يااااااه
يااامآرشميلو
انت هنا
أتذكر أنني كتبت تعليق على عذرية مريم
كتبته بدم قلبي وحين لم أجد قلما يقبل الدم حبرا
إستعرت أحد أضلعي وكتبت لأفي هذ القصة وأنصف نفسي ومريم

ماأشد ماتألمت حين قرأتها

اللهم أسعد آل تعب قلبي وأجمع شتاتهم وأحفظهم فإنهم كانوا نعم الأخوة لأعذب

حمدا لله أنك بخير

تحاااايااااي ياقديرة








التوقيع

رد مع اقتباس
   
   
قديم 06-05-2018 رقم المشاركة : 8 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو








 


آخر مواضيعي

MY MmS

نُور مُتميّز

قلم مميز

الخاطرة والنثر

مزاجي :

كاتب الموضوع : مآرشميلو المنتدى : كَان ياما كَان
افتراضي
قديم بتاريخ : 06-05-2018 الساعة : 03:30 AM

جميل جدا
سرد روائي سلس
تتكامل فيها العناصر القصصية
من شخصيات و فكرة ويبدو فيها
الزمن متكسرا
كل الود و التقدير لك
تحياتي








التوقيع

رد مع اقتباس
   
إضافة رد

« الحاج يوسف | قصة شعبيه من النرويج »
   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علمتني قصة مريم الثريا المنتدى الأسلامي 8 12-31-2015 07:10 AM
يا مريم الهوى علي التميمي النقد الادبي 22 04-29-2014 09:36 PM
يا مريم ُ الهوى علي التميمي { هـديل نَــبــض } 36 02-15-2014 04:32 AM
يا مريم ُ الهوى علي التميمي ميزان القمر 1 12-02-2013 11:01 AM
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

خريطه الموقع RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



 

   

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0