عدد الضغطات : 106
عدد الضغطات : 7عدد الضغطات : 5عدد الضغطات : 3عدد الضغطات : 6عدد الضغطات : 3عدد الضغطات : 6عدد الضغطات : 5
   
آخر 10 مشاركات عُزلة قلم .. ( آخر مشاركة : - )       شهيق في رئة مثقوبة . ( آخر مشاركة : - )       بـ الفلسطيني , ( آخر مشاركة : - )       وضوح إفاقة . ( آخر مشاركة : - )       كينونتي و ذاتـــــــي ( آخر مشاركة : - )       خرافة موشومة ( آخر مشاركة : - )       ثمة تفاصيل... ( آخر مشاركة : - )       المليون رد ( آخر مشاركة : - )       حديقة القمر الغناء.. ( آخر مشاركة : - )       WhatsApp نور القمر مع سمر ( آخر مشاركة : - )      
مواضيع ننصح بقراءتها بـ الفلسطيني ,      سَلام الله يغشاكُمْ      مِن نُور القمر الأدبية .      كِتـ كَات ..!!      شهيق في رئة مثقوبة .      عَجِبتُ ... ولِمَا العَجَبُ ...!!!      Suqiaa 2018      إجابة غارقة في التساؤل      خرافة موشومة      الفيصل : نُور على نُور .      لاتكسرنا إلا مشاعرنا      نَـعَــمـ ,, اشْـتَقْتُـكِ      عيون القلب . . كولكشن 2018      يمّه يقولون      لجميع أعضاء نور القمر ...خاااااص بالمسابقة ( الخاطرة الأدبية )
العودة   منتديات نــــور القمـــر الادبيــــة > فنون النور الأدبية > ادب الطفل
ادب الطفل كل مايتعلق من قصص وشعر ورسوم ومسرحايات ورويات تخص الأطفال
   

عدد المعجبين  3معجبون

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم منذ أسبوع واحد رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
حكاية عطر

الصورة الرمزية بيلسانه
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

نُور مُتميّز

العضو المميز

الخاطرة والنثر

الابداع


المنتدى : ادب الطفل
545a194 ماوكلي الذي تشاهده في افلام الكارتون ليس خيالا .. قصة " الصبي الذئب " الحقيقية الذي تربى في الغابات و صدمته حياة البشر .
قديم بتاريخ : منذ أسبوع واحد الساعة : 06:45 PM

*

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إن اعتقدت أنَّ القصص التي ترعرع فيها الأيتام مع الذئاب لا تحدث إلا في الخيال، كفيلم
The Jungle Book أو أسطورة مؤسسي روما رومولوس وريموس، فأنت معذور.
في الواقع، قد لا تكون هذه الحكايات بعيدة الاحتمال.
ففي عام 1965 اكتشف الناس الذين يعيشون في جبال مورينا بإسبانيا،
ماركوس رودريغز بانتوخا، الذي أُطلِقَ عليه اسم "ماوكلي إسبانيا"،
بعدما عاش في كهفٍ مع مجموعةٍ من الذئاب، بحسب ما ذكرته صحيفة
" الغارديان " البريطانية، الأربعاء 11 أبريل/ نيسان 2018.
وبانتوخا، الذي كان ( موضوع فلم وثائقي صدر عام 2010 ماتت والدته عندما كان صغيراً،
وباعه والده لمزارع محلي مات هو الآخر بعد ذلك بوقتٍ قصير. وأشارت الصحيفة البريطانية
إلى أنه يُقدّر أنَّ بانتوخا كان في السادسة من عمره عندما انسحب إلى الجبال ليعيش مع مجموعة الذئاب،
التي ستصبح عائلته لـ12 عاماً بعدها. أصبح سن بانتوخا الآن 72 عاماً، ووصف الحياة التي قضاها وسط البشر
بعد أن ترك الذئاب بأنها مخيبة للآمال. حتى أنَّه حاول العودة إلى الجبال،
ولكن "لم يعد الوضع كما كان" حسبما أخبر جريدة الباريس فقد نسيته الذئاب.
وقال: "إذا ناديتهم، سيردون عليّ، ولكنَّهم لن يقتربوا مني، فرائحتي مثل البشر،
وكذلك أصبحتُ أضع عطر الكولونيا".
ويعيش بانتوخا في الوقت الحالي داخل منزل مساحته صغيرة ومظلم الأركان في قرية رانتي،
في مقاطعة أورينسي التابعة لمنطقة غاليسيا.
وقد مرّ الشتاء الماضي بصعوبة على رودريغيز، حيث غالباً ما ينتابه سعال عنيف يمنعه من مواصلة حديثه.
وتعود آخر ذكرى سعيدة عاشها بانتوخا إلى طفولته حين كان يعيش مع الذئاب،
إذ قبلته جراء الذئب كأخ لها، في حين علمته الذئبة التي سهرت على إطعامه، معنى الأمومة.
ونام الرجل داخل الكهوف رفقة الخفافيش والثعابين والغزلان، واعتاد الاستماع إلى
الأصوات التي تصدرها أثناء صراخها وعوائها.
وقد تشاركت الحيوانات في تلقين رودريغيز فنون البقاء على قيد الحياة،
كما أنه توصل بفضلها إلى تعلم أي الأنواع من الفطر أو التوت البري قابلة للأكل،
بحسب ما ذكرته الصحيفة الإسبانية.

غير سعيد
ويعاني بانتوخا "الصبي الذئب سابقاً" الأمرّين، بعد أن اكتشف الحرس المدني وجوده صدفة بعد بلوغه 19 سنة،
وتم نقله إلى موطنه الأصلي. وتُمثل برودة عالم البشر أكبر معاناة لهذا الرجل، وهو أمر لم يكن له وقع كبير على نفسه
عندما كان يعدو بحرية رفقة الذئاب، حافي القدمين ومكتفياً بقدر ضئيل من الملابس التي تستر عورته.
ويعود بانتوخا بالذاكرة إلى الوراء،
حيث قال :"كانت لدي نتوءات ضخمة على قدماي، جعلت ركل صخرة بمثابة ركل كرة عادية".
إلا أنه بعد إلقاء القبض عليه، انهار عالم بانتوخا ولم يتمكن من التعافي تماماً من هول الصدمة.
وقالت صحيفة الباريس إنه تعرض للخيانة والإساءة،
بالإضافة إلى استغلاله من قبل أرباب العمل في قطاع السياحة والإنشاءات،
ويضاف إلى ذلك عجزه عن الاندماج مجدداً وبصفة كاملة بين البشر،
لكن وعلى الرغم من ذلك، تقبله جيرانه في قرية رانتي بصدر رحب وعاملوه كواحد منهم.
وفي الوقت الحالي، تضطلع جمعية "أصدقاء الأشجار"، التي تُعنى بالبيئة، بجمع المال للمساعدة على تحصين
منزل بانتوخا وتمكينه من شراء سخّان،
وهي أغراض لا يمكنه اقتناءها بسبب معاشه القليل.
ومثلت خبرة بانتوخا التي اكتسبها طوال السنوات التي قضاها في الغابة،
موضوع دراسات أنثروبولوجية مختلفة، كما انبثق عنها عدة مؤلفات، على غرار كتاب غابرييل خانير،
وفيلم "بين الذئاب"، سنة 2010، لمخرجه خيراردو أوليفاريس.
وشدد بانتوخا على أن حياته أمست أكثر صعوبة منذ أن أُعيد إلى العالم الحديث،
وقال: "أعتقد أنهم يسخرون مني لأنني لا أعرف شيئاً حول السياسة أو كرة القدم"،
لكنه تذكر نصيحة طبيبه الذي أشار له بالسخرية منهم بدوره لأنهم يعرفون أقل منه"،
مشيراً في ذات الوقت أنه على الرغم من مواجهته لكثير من الأشخاص السيئين في حياته،
إلا أنه لم ينف أن هنالك من تضامن معه.

بانتوخا ليس الأول
ولم يكن بانتوخا الوحيد الذي تحولت الذئاب إلى عائلة له.
في العام 1972 عُثر على الطفل شامديو الذي كان عمره 4 سنوات في إحدى غابات الهند،
ووفقاً للمصورة جوليا فوليترون - باتن التي بدأت مؤخراً مشروعاً بعنوان "الأطفال الوحشيون"،
كان شامديو يلعب مع أشبال الذئاب.
وأضافت: "كانت لديه أسنانٌ حادة، وأظافر معقوفة طويلة، وشعرٌ مُتلبِّد،
وكانت لديه نتوءات في كفيه وكوعيه وركبتيه. وكان مولعاً بمطاردة الدجاج،
ويمكن أن يأكل التراب، وكذلك لديه رغبة في تناول الدم".
وتُوفي الصبي عام 1985، ولا يتضح إذا كان قد تأقلم تماماً مع البشر.
وهنالك قصة أخرى تعود إلى عام 1304 عن طفل خطفته الذئاب وربته في منطقة هسن الألمانية.
ووفقاً لترجمة كارل ستيل الخبير في دراسات حالات الحيوانات الحرجة وما بعد الإنسانية،
كانت الذئاب الشغوفة بالطفل هي التي تُعد له وجبات الطعام، وصنعت له حفرة صغيرة زودتها بأوراق الشجر
لحمايته من البرد وفقاً للتقارير. ومثل بانتوخا، يبدو أنَّه فضّل العيش مع الذئاب.

"الفتى الكلب" من تشيلي
وفي العام 2001 نشرت قناة الأخبار ABC News الأميركية قصة "الطفل الكلب" الذي لم تُحدد هويته،
والذي تركته والدته ذات الـ16 عاماً، وبعد قضاء فترةٍ تحت الرعاية، هرب ليعيش وسط مجموعةٍ من الكلاب البرية في كهف.
كان الصبي يبحث عن الطعام مع الكلاب، ويأكل من حاويات القمامة.
ويُقال إنَّه رغب بشدة في البقاء مع عائلته الجديدة،
حتى أنَّه قفز في المحيط الهادئ هرباً من قبضة الشرطة.

:::

حكايا مؤلمة
لكنها في الوقت ذاتهِ تخبرنا
ان الانسان ابن بيئتهِ و ما يتعلمهُ منذ الصغر سيحدد الكثير
من ملامح شخصيتهِ و سلوكهِ و اسلوب التعامل ..
و قديماً قيل (( التعلم في الصغر كالنقشِ على الحجر ))


محبتي و احترامي
بيلسانه نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


..







رد مع اقتباس
   
   
قديم منذ أسبوع واحد رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو








 


آخر مواضيعي

MY MmS

نُور مُتميّز

قلم مميز

الخاطرة والنثر

مزاجي :

كاتب الموضوع : بيلسانه المنتدى : ادب الطفل
افتراضي
قديم بتاريخ : منذ أسبوع واحد الساعة : 10:59 PM

نعم وهناك أيضا طفلا عاش
بين الفيلة
وفتى حي بني يقظان في الأدب العربي
شكرا لك بيلسانة
موضوع شيق جدا
تحياتي








بيلسانه ، معجب بهذا.
رد مع اقتباس
   
   
قديم منذ أسبوع واحد رقم المشاركة : 3 (permalink)
معلومات العضو
حكاية عطر

الصورة الرمزية بيلسانه
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

نُور مُتميّز

العضو المميز

الخاطرة والنثر

الابداع


كاتب الموضوع : بيلسانه المنتدى : ادب الطفل
افتراضي
قديم بتاريخ : منذ أسبوع واحد الساعة : 12:39 AM

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزيز نزال [ مشاهدة المشاركة ]
نعم وهناك أيضا طفلا عاش
بين الفيلة
وفتى حي بني يقظان في الأدب العربي
شكرا لك بيلسانة
موضوع شيق جدا
تحياتي


اهلا استاذي القدير
نعم كما ذكرت حضرتك
هناك أمثلة عدة و كلها نفس المغزى و النهايات

أنرت المتصفح بمرورك العطر
لا عدمتك
شكري و لا يفي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



..








عزيز نزال ، معجب بهذا.
رد مع اقتباس
   
إضافة رد

« يوميات ماسح أحذية.. ! | - »
   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المفتاح الذهبي الذي أعجز اطباء العالم..والفتيل الذي يولد شعاع الآمل مسافره المنتدى الأسلامي 15 12-29-2010 11:31 PM
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

خريطه الموقع RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



 

   

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0