عدد الضغطات : 347
   
آخر 10 مشاركات أقوال و لطائف من كتب سلفنا الصالح ..! ( آخر مشاركة : - )       خسوف القمر...قصة من التراث البغدادي ( آخر مشاركة : - )       شاركنا , باعلام الفكر والادب ( آخر مشاركة : - )       بعض البشر .. ! ( آخر مشاركة : - )       ☆.. مقهى حكاوي فلاسفة الـ ن ـور ..☆ ( آخر مشاركة : - )       أحــيـــــانــــاً .... ! ( آخر مشاركة : - )       هديتي اليكَ ... اليكِ ، أغنية جميلة صداها أنت ... أنتِ ( آخر مشاركة : - )       فنجان قهوة .. لكَ .. لكِ .. مع الود ( آخر مشاركة : - )       وشاية : صمت !! ( آخر مشاركة : - )       حِيْنَ يَكُوْنُ البَوْحُ جَرِيْمَة ( آخر مشاركة : - )      
مواضيع ننصح بقراءتها مأتمُ الصَّبَوَات ..!      ملامح      قلبكَ الَكَتٌومُ..      حصحص العشق في عينيه ..      رائـيـة الخــريف      رمادي      منية القلب تحتاج دعواتكم
العودة   منتديات نــــور القمـــر الادبيــــة > شرفات القمر > الوان الطيف
الوان الطيف ماتنبض به اقلامكم من فكر وطرح للمواضيع العامة
   

عدد المعجبين  2معجبون

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 07-01-2018 رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
حكاية عطر

الصورة الرمزية بيلسانه
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

نُور مُتميّز

العضو المميز

الخاطرة والنثر

الابداع


المنتدى : الوان الطيف
545a194 ( الحياة من ثقب الباب: رواية عن ..وطن الحروب والطائفية والمضايقات الجسدية )
قديم بتاريخ : 07-01-2018 الساعة : 06:25 PM

*
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من ثُقب الباب يمكن أن نرى الكثير ..
نستمتع بالتلصص على أسرار الآخرين كما فعلت «غزوة»،
بطلة رواية العراقية ميادة خليل، التي نظرت من خلال ثقب الباب فرأت الكثير ورأينا معها ..
شخصيات الرواية وأحداثها ستبتلعك مثل دوامة من الإثارة .. فتشعر أنه يمكنك أن تمد يدك لتشير
إلى مكيدة تنتظر إحدى الشخصيات أو لتصفق للبطلة ..
لكن الرواية لا تستسلم للسطحية، وإنما تعمد إلى العمق من خلال إلقاء بعض التساؤلات الفلسفية،
وتشيع فيها روح التمرد والصخب، رغم ترابط الأحداث الذي زاده تأثيرا رقي اللغة ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محطة أولى للتاريخ ..
«غزوة» اسم ورمز
الرواية الصادرة عن دار «الكتب خان» للنشر في مصر في العام 2018 ،
تدور أحداثها في حقبة مهمة من تاريخ العراق تمتد منذ العام 1945 حتى عام 1995،
وتروي حكاية «غزوة » العراقية التي ولدت في عام 1945 فى مدينة بغداد خلال فترة الحكم الملكي للعراق.
الاسم اختاره الوالدان تيمنا بذكرى «غزوة بدر»، وهنا تبدأ أولى محطات الإثارة السياسية والتاريخية في الرواية،
حيث اسم البطلة يعكس إسقاطا سياسيا على واقع وطن بأكمله، ظل يعاني نتائج الحروب إلى الآن.

المحطة الثانية..
إلقاء اللوم على الضحية
منزل الجد .. هنا نشأت الصبية «غزوة» ..
الأب هاجر ولم يعد، مخلفا وراءه امرأة وحيدة وبنتين «غزوة ومديحة»…
هنا واجهت أولى حروبها حين تعرضت للمضايقات والانتهاكات الجسدية من أحد أبناء أخوالها.
وحين قررت الدفاع عن نفسها نظر إليها الجميع- كما هي العادة في المجتمعات العربية – كمذنبة يجب التخلص منها.
ومن منزل الجد إلى منزل زوجها «محسن»، لم تختره أيضا ..
يعمل في مديرية السفر والجنسية والإقامة، ويقوم بتزوير الهويات وجوازات السفر كعمل إضافي!
والنتيجة اعتقال ثم وفاة فى ظروف غامضة.
من هنا تنطلق الكاتبة بالقارئ ليطل على مسألة الخلاف الطائفي بين الديانات
وأصحاب المذاهب المختلفة لديانة واحدة الذي يؤدى ببعضهم إلى تزوير هوياتهم ليتمكنوا من العيش بسلام على أرض وطنهم..
ولا تنس الإشارة إلى استخدام الحكومات لتلك الخلافات لتجعل منها وقودا لنار الفتنة التى تداري أخطاء الحكم.

المحطة الثالثة..
الواقعية الخرافية
تبدو البطلة في البداية امرأة عادية ..
كل امرأة وأي امرأة في الوطن العربي. لكن القدرة الخاصة الغامضة لغزوة على رؤية «خيالات» عن المحيطين بها..
علامات من ماضيهم وعن مستقبلهم أيضا، هي حيلة الكاتبة الفنية لتغير مجرى الأحداث وتنسج مصائر الشخصيات المختلفة
حول البطلة ونهاية الأحداث المهمة، ولتحافظ على عنصر التشويق والإثارة.

المحطة الرابعة..
الذكريات في الخلفية
لا تفاصيل ولا معلومات دقيقة عن الأحداث التاريخية التي تقدمها الكاتبة ..
فهذه مهمة محركات البحث إذا كان القارئ يريد قراءة التاريخ.
أما التاريخ كما تقدمه هذه الرواية فيمكن للقارئ أن يلمسه بين سطور الرواية من خلال الأخبار
التي تصل إلى البسطاء من عامة الشعب فى نشرات الأخبار أو التي يتبادلونها فيما بينهم.
فقد عرفت البطلة بسقوط النظام الملكي في عام 1958 وظهور الحكم الجمهوري فى العراق منذ عام 1968،
من خلال أخبار الراديو والأناشيد الوطنية. وعرفت بتولي الرئيس السابق «صدام حسين» مقاليد الحكم عام 1978
من خلال حماس الناس له و تناقل أخباره.

محطة الحروب ..
انهيار العائلة
حرب الخليج الأولى، أو كما أطلق عليها فى ذلك الوقت «حرب العراق وإيران»- في 22 سبتمبر/أيلول عام 1980-
تظهر كأثر على المجتمع .. فقدت البطلة فيها زوجها الثانى «أحمد»، كما فقدت كثير من العائلات العراقية عائلها،
وتورطت تلك البلاد في أزمات اقتصادية طاحنة لم تدفع ثمنها سوى المرأة العراقية.
لجأ بعض منهن إلى علاقات غير شرعية مع رجال السلطة أو الأثرياء لتدبير نفقات العائلة التي أصبحت هي عائلها الوحيد.
والحرب العراقية على الكويت في الثاني من أغسطس/آب عام 1990 التي انتهت نهاية مأساوية ..
عاشتها بطلة الرواية مع ابنها الوحيد «علي» الذي هرب خارج العراق بعد العودة.
هو رمز لجيل نشأ ممزقا بين انتمائه لأرض الوطن وبين رغبته في الهروب من جنون السلطة بالحرب،
بدلا من الانتحار الذي كان مصير بعض العراقيين العائدين من الكويت.

محطة أخيرة..
نهايتان لقصة واحدة
بعد الحرب كان التخبط الذي ساد المشهد،
حينها سقطت «غزوة» فى يد أجهزة الأمن .. فقد ظنوا أنها تستطيع أن تنبئهم بما يحدث من وراءهم خلف الأبواب،
بما تملكه من قدرة على رؤية الخيالات.
و
تنتهى أحداث الرواية بنهاية حياة البطلة،
وقد وضعت الكاتبة لتلك النهاية حكايتين أو نهايتين: الحقيقية التى حدثت بالفعل،
والملفقة من قبل قوات الأمن، لتشير بذلك إلى هؤلاء القادة الذين يزيفون الحقائق
وكيف أن التاريخ الحقيقي موجود بين حكايات الناس ..
الشعب الذي يدفع ثمن الحرب من دماء أبنائه.

عن الكاتبة:
ولدت الكاتبة العراقية ميادة خليل في العام 1971، درست الرياضيات التطبيقية،
وعملت في مجال الترجمة فترجمت العديد من المقالات الأدبية والحوارات وكتبت قراءات
ومقالات نشرت في عدة صحف ومواقع عراقية.
صدر لها ترجمات مثل: «الروائي الساذج والحساس» للتركي الفائز بنوبل الأدب أورهان باموك في العام عام 2015،
و»العميل السري» للروائي البريطاني المعروف جوزيف كونراد،
و»امرأة في برلين» لمارتا هيلر..
كما صدرت روايتها الأولى «نسكافيه مع الشريف الرضي» عام 2015.
عدد صفحات الرواية: 195 صفحة
الرواية غير متوفرة pdf .


_ الروائية العراقية : ميادة خليل ,

:::

مأساة أمرأة متكررة في حياة الكثيرات من النساء في العديد من البلدان
خاصة بلدان الحروب .. التي لا تهدأ فيها الحروب و لا ينامُ شعبها براحة ..

مهما كانت الثورات في البلدان و كيفما كانت ،
يكون لها تأثير واضح
يحفظه التأريخ و الشعب بصورة يصعب تغييره.

محبتي و التقدير نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


..







رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-02-2018 رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
‌‏عِنَآقُ اليَآسَمِيْن

الصورة الرمزية نوره
إحصائية العضو









 


آخر مواضيعي
SmS ‏أهرب من نفسي إلى الله ، وحده لايزال يعرفني رغم هذه التشوهـات، يعرفني أنـا الذي لم أعد أعرف نفسي ❤

MY MmS

مزاجي :

كاتب الموضوع : بيلسانه المنتدى : الوان الطيف
افتراضي
قديم بتاريخ : 07-02-2018 الساعة : 10:20 AM

رواية مثيرة للفضول القرّاء فقط

الثورات مؤثرة في عقول البشر
والكتب تدون والتاريخ يسجل جميع الأحداث

اختيار مميز دمتي بسلام








بيلسانه ، معجب بهذا.
التوقيع

أياكَ أن تقترب ، فتصيبُكَ شضية حزنٌ مِني✋

رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-07-2018 رقم المشاركة : 3 (permalink)
معلومات العضو
حكاية عطر

الصورة الرمزية بيلسانه
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

نُور مُتميّز

العضو المميز

الخاطرة والنثر

الابداع


كاتب الموضوع : بيلسانه المنتدى : الوان الطيف
افتراضي
قديم بتاريخ : 07-07-2018 الساعة : 05:06 PM

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عِنَآقُ اليَآسَمِيْن [ مشاهدة المشاركة ]
رواية مثيرة للفضول القرّاء فقط

الثورات مؤثرة في عقول البشر
والكتب تدون والتاريخ يسجل جميع الأحداث

اختيار مميز دمتي بسلام


اهلا غاليتي عناق
نعم هي مثيرة و تسرد الكثير من الواقع

ممتنة لمرورك العطر
محبتي و التقدير نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



..








رد مع اقتباس
   
إضافة رد

« آه ياصديقي | الموصل في ذكرى تحريرها تعيش فوضى أمنية قد تعيد داعش إليها، هكذا تعيش المدينة التي شهدت ولادة التنظيم بعد عام من رحيله »
   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقتطفات من رواية الضحك والنسيان للكاتب ميلان كونديرا ... ! بيلسانه الوان الطيف 4 07-14-2016 01:12 PM
... اذا ضاقت عليك الدروب.. فعليك بعلام الغيوب ... كبرياء رجــل المنتدى الأسلامي 18 06-06-2013 11:44 PM
اخلاص الدروب ألعراقية وبس الأدب العربي المنقول 1 02-14-2010 07:55 PM
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

خريطه الموقع RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



 

   

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0