عدد الضغطات : 304
   
آخر 10 مشاركات في المقهى .. ( آخر مشاركة : - )       * مالم أقُلهُ لك * ( آخر مشاركة : - )       تراتيل في محراب الهوى.. ( آخر مشاركة : - )       احتضار قلب .. قد عشق حتى الموت ( آخر مشاركة : - )       الأسود و الأبيض.. ( آخر مشاركة : - )       إقتباسات أدبية وشعرية ( آخر مشاركة : - )       أوتـار ... ( آخر مشاركة : - )       ومضـــــات ( آخر مشاركة : - )       ماذا ستكتُب على يدِ من تُحِب..!؟ ( آخر مشاركة : - )       قل مافى قلبك لاحد الاعضاء دون ذكر الاسامى !!! ‏ ( آخر مشاركة : - )      
مواضيع ننصح بقراءتها رائـيـة الخــريف      رمادي      منية القلب تحتاج دعواتكم
العودة   منتديات نــــور القمـــر الادبيــــة > شرفات القمر > الوان الطيف
الوان الطيف ماتنبض به اقلامكم من فكر وطرح للمواضيع العامة
   

عدد المعجبين  1معجبون

إضافة رد
   
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 07-11-2018 رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
حكاية عطر

الصورة الرمزية بيلسانه
إحصائية العضو







 


آخر مواضيعي

نُور مُتميّز

العضو المميز

الخاطرة والنثر

الابداع


المنتدى : الوان الطيف
Icon9985 الموصل في ذكرى تحريرها تعيش فوضى أمنية قد تعيد داعش إليها، هكذا تعيش المدينة التي شهدت ولادة التنظيم بعد عام من رحيله
قديم بتاريخ : 07-11-2018 الساعة : 07:40 PM

*
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

: تحررنا، وعدنا إلى بيوت مهدمة».
هكذا تشتكي أم محمد، ربة المنزل في أحد أحياء البلدة القديمة في غرب مدينة الموصل،
التي أعلنت السلطات العراقية تحريرها قبل عام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.
تقول السيدة الثلاثينية أم الأولاد السبعة المتشحة بالسواد التي عادت قبل فترة وجيزة
إلى ما تبقى من منزلها قرب جامع النوري الكبير الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم
تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي ..
«إلى ماذا عدنا؟ بيوت مهدمة وخدمات معدومة».
حرب ضروس خلفت وراءها دماراً شاملاً في المدينة القديمة وفي العاشر من تموز/يوليو 2017،
أعلنت القوات العراقية استعادة السيطرة على مدينة الموصل بعد تسعة أشهر من المعارك الدامية، بدأت في شرق المدينة،
وصولاً إلى غربها الذي شهد حرباً ضروساً أسفرت عن دمار كبير خصوصاً في المدينة القديمة.
فقد اختفت منارة الحدباء التاريخية،التي تعد أبرز معالم الموصل، وتعرضت للتجريف كما هو حال
العديد من المساجد والمواقع الأخرى والمنازل وبات بعضها ركاماً.
ولئن عادت الحياة إلى طبيعتها في الجزء الشرقي من الموصل، فإن الدمار لا يزال شاخصاً في غربها.
وقبل أيام فقط، بدأت السلطات المحلية بعملية رفع الأنقاض بمشاركة متطوعين.
ويشير «المجلس النروجي للاجئين» في بيان إلى أنه بعد مضي عام على استعادة الموصل
«لا يزال هناك أكثر من 380 ألف شخص من سكان المدينة بلا منزل، وأحياؤهم عبارة عما يصل إلى 8 ملايين طن من الحطام»،
مضيفاً أن «حوالي 90 في المئة من الجانب الغربي من مدينة الموصل مدمر».
وسيطر مسلحو التنظيم على الموصل في يونيو/حزيران 2014 قبل أن يستولوا على مناطق واسعة في
العراق وسوريا ويعلنوا ما أطلقوا عليه «دولة الخلافة».
ويلفت المجلس إلى أن الموصل تحتاج إلى 874 مليون دولار أميركي لإصلاح البنية التحتية الأساسية.
لم تعد تعرف المدينة الاحتفالات ولا حتى الفرح،
لا احتفالات ولا زينة في شوارع المدينة الشمالية التي كانت تعد مفترق طرق تجارية،
حولها الجهاديون خلال ثلاث سنوات إلى عاصمة «دولة الخلافة».
يقول أبو غصون (44 عاماً) العاطل عن العمل والذي استأجر بيتاً في شرق المدينة بعد خسارة منزله في غربها
إن «التخريب والتدمير الكبير للساحل الأيمن (غرب) أفرغ التحرير من محتواه».
وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في العاشر من يوليو/تموز العام الماضي استعادة الموصل
بعد معارك شرسة أعنفها كانت في المدينة القديمة، التي أعلن منها التنظيم المتطرف «دولة الخلافة».
وبعد عام من التحرير، لم يختلف المشهد كثيراً في المدينة القديمة التي تقع في قلب الموصل،
عما كانت عليه قبل سنة. فالمنازل والسيارات المدمرة لا تزال كما هي وأكوام الأنقاض في كل مكان،
ومقومات الحياة الأساسية من ماء وكهرباء غير موجودة.
مثله غدير إبراهيم فتاح (35 عاماً) الفرح بالتحرير لكن «كنا نتوقع الإعمار مباشرة لكن شيئاً لم يتحقق.
هذا ترك إحباطاً وغصة في نفوس الأهالي المنكوبين». اليأس منتشر بين غالبية السكان،
وخصوصاً لدى العائلات التي لا تزال تبحث عن مفقودين،
على غرار أم قصي (40 عاماً). تشتكي السيدة التي تسكن في منطقة النبي يونس
في الشطر الشرقي من الموصل غياب أي متابعة رسمية لهذا الملف،
قائلة «لماذا لا ترد علينا الحكومة؟».
وكل يوم جمعة، تتحول ساحة المنصة في الموصل إلى موقع تجمع لسيدات يبحثن عن مصير مفقودين من عائلاتهن.
نساء يرتدين ملابس سوداء ويرافقهن أطفالهن وبعض الرجال، ويحملن صور «مفقودين»،
في مشهد يذكر بـ»أمهات ميدان مايو» اللواتي فقدن أطفالهن في عهد الديكتاتورية العسكرية في الأرجنتين (1976- 1983).
الكل يشير بإصبع الاتهام بالتلكؤ إلى الحكومة، التي لم تقدم على أي خطوة إعمارية حتى اليوم.
يقول عضو مجلس محافظة نينوى غانم حميد لفرانس برس إن :
«الحكومة المركزية متلكئة ومقصرة بشكل كبير تجاه المحافظة. لم تقدم شيئاً يذكر».
ويضيف «قبل معركة التحرير عقد مؤتمر باريس، وبعد التحرير عقد مؤتمر الكويت لإعادة الإعمار. كل ذلك حبر على ورق».

تخوفات من إمكانية حدوث تدهور أمني
وسط كل ذلك، تحذر أصوات في المدينة من إمكانية التدهور الأمني في محافظة نينوى
التي أعلن العراق فرض كامل سيطرته عليها في نهاية أغسطس/آب الماضي.
يلفت عضو البرلمان العراقي عن محافظة نينوى أحمد الجربا لفرانس برس إلى أنه «ليلة الجمعة،
عبرت عجلات رباعية الدفع لعناصر داعش، الحدود السورية باتجاه الأراضي العراقية من قضاء البعاج»
في غرب نينوى. ورغم إعلان بغداد في ديسمبر/كانون الأول الماضي انتهاء الحرب ضد التنظيم المتطرف عقب
استعادة آخر مدينة مأهولة كان يحتلها، يشير خبراء إلى أن مسلحين إسلاميين متطرفين ما زالوا كامنين على طول الحدود
المعرضة للاختراق بين العراق وسوريا وفي مخابئ داخل مناطق واسعة من الصحراء العراقية.
وتشهد المناطق الواقعة في محيط كركوك وديالى شمالاً تدهوراً أمنياً،
حيث لا يزال الجهاديون قادرين على نصب حواجز وخطف عابرين، ما اضطر الحكومة مؤخراً إلى إطلاق
عملية عسكرية واسعة ضد خلايا الجهاديين في تلك المناطق. ويطالب كثيرون الحكومة بسرعة
اتخاذ اللازم ومسك الشريط الحدودي مع سوريا منعاً لتكرار سيناريو العام 2014.
وفي هذا الإطار، يوضح المحلل السياسي عامر البك أن نينوى اليوم
«تشهد تعدداً للقوات الأمنية من جيش وشرطة وحشد شعبي وعشائر وغيرها. ومع ذلك هناك انفلات أمني».
ويضيف «الصورة اليوم تهدد بعودة داعش، لكن بصورة مختلفة هذه المرة».
ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة الأولية العام الماضي، فإن أكثر من خمسة آلاف منزل دمر بالكامل
في المدينة القديمة وحدها، تبلغ كلفة إعمارها حسب التقديرات الأولية أكثر من مليار دولار.
بينما تقدر الحكومة العراقية كلفة إعادة الإعمار في الموصل كلها ما بين 30 إلى 40 مليار دولار.
وما بين التقديرات والوعود يبقى المواطن الموصلي متشبثاً بالأمل ليعود إلى ممارسة حياته الطبيعية
من جديد رغم كل المعاناة والصعوبات والخسائر الكبيرة التي تعرض لها.

:::

مأساة مدينة
من بدأها .. من أشعلها .. و من له فيها مكاسب و فوائد ..؟
من الايادي الخفية التي ساهمت في تدميرها ..؟؟
و الى متى هذا السيناريو سيبقى ؟

حسبنا الله و نعم الوكيل .

مع الآسى من قلبي قدمته لكم
و محبتي ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



..







رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-23-2018 رقم المشاركة : 2 (permalink)
معلومات العضو
أمرأة تُحدقْ في ألشمس

الصورة الرمزية عِنَآقُ اليَآسَمِيْن
إحصائية العضو









 


آخر مواضيعي
SmS ‏أهرب من نفسي إلى الله ، وحده لايزال يعرفني رغم هذه التشوهـات، يعرفني أنـا الذي لم أعد أعرف نفسي ❤

MY MmS

مزاجي :

كاتب الموضوع : بيلسانه المنتدى : الوان الطيف
افتراضي
قديم بتاريخ : 07-23-2018 الساعة : 02:33 PM

ماسأة مدينة عريقة
تقرير مؤذي رغم الحقائق اللامنطقية
بحق اهل الموصل
لايسعني الا القول حسبي الله

تحية تليق بكِ ❤








التوقيع

أياكَ أن تقترب ، فتصيبُكَ شضية حزنٌ مِني✋

رد مع اقتباس
   
إضافة رد

« ( الحياة من ثقب الباب: رواية عن ..وطن الحروب والطائفية والمضايقات الجسدية ) | أجمل الحكم والأقوال الحزينة »
   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طنش تعيش .... تاكل قراقيش مرحه رغم الالم تَطويــر الذات 6 10-29-2012 10:14 AM
عندما تعجز الحروف عن الوقوف عيناك بصري الوان الطيف 5 07-05-2012 10:32 AM
مدينة افريقية تعيش في وسط بحيرة زيزى المهندس فسحة ضوء ساطعة 6 03-14-2012 06:24 AM
متى تعيش اللحظهـ بإيجابيهـ رائعهـ ..! مسافره الوان الطيف 10 07-13-2011 11:47 PM
قلوبنا تعيش من أجل دموووع الليل الوان الطيف 4 09-04-2010 07:11 AM
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

خريطه الموقع RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



 

   

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0